الجمعة، 30 ديسمبر، 2011

بر وااااااااالديييييين!!!!

انتظرهما بفارق الصبر امام بوابة الروضة..
حين شاهداه..انطلقا نحوه..ابتسم..سعيدا بهما "..
امسك بيديهما الصغيرتين.. بعد ان حمل عنهم(الشنط والزمزميات)..
فى منتصف الطريق الى المنزل حملها على ظهره..وحمله فوق كتفه...كانت قمة سعادته حين يحملهما سويا مع بعضهما...
وصل الى المنزل..انزلهما برفق...قبل يديهما..بحنان دافق..ساعدهما فى تغيير ملابسهما.. وانتظرهم حتا ناما بعد ان تناولا الوجبة التى اعدها لهما...
...
وقف ينظر اليهما بكل وجل وحنان....
فهو يحب (ابويه) جدا!!
بعدما صارا صغيريين..!!!

الشهيييييييييييييييد الحي...!!!

وقف الصغير(احمد) يرقب جموع المعزيين فى والده بدهشة وإستغراب..!!
لم يفهم بكاء وعويل النسوة فى داخل المنزل,واولائل المنشدين فى سرداق العزاء هنا!!
نحيب (امه)..
وموسيقي..الدفاع الشعبي..؟!!
كيف اجتمع ذلك...(هنا)؟؟
...
لماذا يبكى جده والاخرين من اقاربه؟ بينما هؤلاء النفر يرقصون على ايقاع(الموسيقى) ويهللون..!!
باغته احدهم..(وحمله)...فوق كتفه...
وتحدث ممسكا ب(ميكرفون)...هذا ابن شهيدنا..نقول له :
نحن (على العهد)!!...والوعد..كلنا سنلحق باابيك الى الفردوس الاعلى!!! شهداء...!!
*(بعد مرور عشر سنوات) ...
علم احمد....
ان ذاك الذى كان (يحمله)....
قد انتقل......!!
الى..
قصر فسيح فى..
(حى الفردوس اخر محطة)!!!!!!!!!

خلف كل أمرأة...رجل.............؟؟

قالت له: اخلع نعليك فإنك بواديي المقدس""
واشدد عليك إزار دهشتك..
فجنتى التى ستراها قد تصيبك بدوار البحر فى عمق إحساسك...وإياك ثم إياك ان تسأل؟ حتا اخبرك انا...
وتحركت امامه تمشي...
تبسم هو..
...
فماذكرته له لم يستقر حرفا منه بذاكرته...
ولم يكن يعنيه اصلا...
فقط!!
هو يجبر نفسه على الإستماع(لخطرفاتها)
ليظفر..بذلك المشهد...!!
وهى تسير امامه...
فهو مغرم بالمسير خلف النساء!!
وهنا وجد (ضالته)!!
انثى تهرف بكلمات لاتعيها..مغرمة بالمسير امام الرجال!!
(كل يلبي رغبة الاخر...........)
(فى المشفى النفسي)
(الذى إحتواهما)!!

السبت، 24 ديسمبر، 2011

ثراااااااااااء...................!!!

فتح عمرو بن ناصع الجرهمى (متجرا) بسوق عكاظ""...
كان يبيع العطور ومنقوعات الاعشاب الذيتية والعطرية..
وكثير من المستلذمات النسائية التى يجلبها من بلاد الروم والفرس والاحباش...
كان ابن الجرهمى ناصحا المعى...
ادخل اسلوبا جديدا فى البيع...!
كتبه على لافتة كبيرة من القماش الرومى الفاخر...
علقها على مدخل متجره...
حوت كلمتين...
فقط......!!!
(قدر حوجتك)!!
تسببت فى ثراؤه..!!
وبعد الف وسبعمائة عام ونيف.....!""
فى سوق سعد قشرة..!!
احدهم يحمل اسم جدوده اسم(الجراهمة)!!
تلك القبيلة العربية القديمة التى ترجع جذورها الى جزيرة العرب....""
فتح (متجرا) لبيع العطور ومستخلصات الاعشاب الذيتية والعطرية والذيوت ومختلف مستخدمات الذينة النسائية..
كان حب التجارة يجرى فى دمه بالفطرة..
كان المعيا ناصحا...
صنع لافتة من القماش (العادى)...
وعلقها على مدخل متجره...
وكتب عليها (كلمتين)..!
(قدر ظروفك)..!!!!!!
تسببت فى ثراؤه..!!

الخميس، 22 ديسمبر، 2011

(لا اله الا الله.).........""

(بكة) الان تغط فى عمق التناوم..
حواشيها ومتونها واذقتها..غارقة فى ظلمة..فوق ظلمة ليلها البهيم...اخر رهط اعاليها..غادر الكعبة..تاركين (الهتهم) لتنام...فرهق اليوم العامر بانصاب واذلام وقرابين (المؤمنين) بها..وضوضاء الطائفين من حيارى العربان..قد لاح لهم..وبدا جليا فى (ترنح) هبل..حين كاد ان يسقط مع سقوط الشمس فى كبد الشفق...
تركوها بعد ان اسدلو على الكعبة اسدالها...فبدت حالكة مظلمة فوق (ظلمتها)..
صامتة ساكنة..
إلا  من...
(تسبيح)... .......
...(اصنامهم)..!!؟
(بحمد الله)
الواحد الاحد..........!!

موت رئيس............؟؟

حين مات رئيس جمهوريتنا..
شيعه (قليل) من البشر...
و (كثير) من الكلااااااااب...!!
قال الشعب انه سيفتقد (النوم) اثناء خطبه الثورية الحماسية..
وقالت الكلاب:
انها ستفتقد اكل (عظمة) لسانه...!!

لص.........................""!!

خرج ليلا متخفى..من بيته..
ولج (بيت الله) ببكة...
سرق (إله) ...
وانسدل خارجا....
كان يمتهن سرقة (الالهة)...!!
(وقريش).. سادرة لا تدرى.............؟؟.!!!"

الأربعاء، 21 ديسمبر، 2011

تمرد..............""

في يوم (ما)...ساا اتزوج (قمر)...!!
لست (ابو درداقا")...لاتندهشو...لكن من احببتها تدعى قمر...(قمر ماريو انطونيس)
انت هناك!!..لا تفتح فاهك هكذا؟ مندهشا"!!!
وانتى..اقفلى فمك..اسنانك ليست بمشجعة..لتضحكين!!
مالكم!!..الا يعجبكم الاسم!! ام تقليدية الاسماء ورتابتها التى تحفظونها فى ادمغتكم الفارغة تدفعكم لرسم ملامح (البلاهة) على وجوهكم الكالحة!!
سااتزوجك ياقمر!!
حتا لو رفض كل اهل الارض ذلك...
سا افعل..
لن ابالى بالفوارق الطبقية السخيفة بيننا؟
ولست معنى البتة بان اهلك لا يزوجون مسلم!!
نعم انا مسلم..لكنى لست ارهابيا..قولى لهم ذلك..او (لاتشغلى بالك) بذلك..
وانا متيقن انكى تعشقين سمرة بشرتى حد الوله..!!
ذلك جميل..سيحمل ابناءنا لونا كاكاويا ياقمر!! وليتهم يحملون شعرى(القرقدى) الخشن!! فوق رؤوسهم..نكاية باابيييييييك!! المتعجرف!!
لاتغضبي منى حبيبتى...
لكنها الحقيقة .ابيك متعجرف..يتحدث بطريقة سخيفة..ويتحرك ك(بطة)!! رايته كثيرا على تلك الحالة..لا تغضبي..انا رجل صريح!!
ساااتزوجك..قلتها لك!!..لاتنظرى اليي هكذا!!
الا تصدقينى!!
انا احبك جدا جدا...
دنا منها..وطبع قبلة طويييييييييلة على جبينها..
ازدرد (ريقه)..ثم عااانقها...عناقا حارا طويلا..
غاب فى لحظة عناقه تلك تماما..
لكن غيابه ذلك لم يفقده حذره...سمع وقع اقدامهم اتية..
(ياللهووووووووووول)!!! اتوووو....
افلتها من بين زراعيه...ونظر اليها مودعا...سااعوووووود!!
فتح الباب المطل على صالة العرض...حمل ادوات النظافة وانهمك فى مواصلة عمله..وبين الفينة والاخرى يسترق النظر...الى المدخل الرئيسى حيث وضعت(الصورة) الكبيرة للممثلة المكسيكية الجميلة(قمر ماريو انطونيس) ابنة ماريو انطونيس بطل المصارعة المكسيكى المشهور السابق....
قلت لكم لا تنظرو لى هكذا..؟
انا لست اول عامل نظافة...يعشق ممثلة..ويفعل ذلك مع صورتها...
لقد شااهدت (فيلم).. امريكى...يشابه حالتى....
فى النهاية تزوج عامل النظافة(الزنجى) حبيبته الممثلة!!
راته عندما اتت لتشاهد عرض احد افلامها فى السينما التى يعمل بها!!!ما الذى يمنع ان يحدث لى مثله!!
ما الذى يمنع!!!
وانت!!؟؟
نعم انت!! واشار(بمكنسته)!!..ناحيتى..!!
بكل غبارها!! 
سااتزوجها...
انت الكاتب والمؤلف!! اتصرف!!واجعلنى اتزوجها!!!
(الجمتنى الدهشة)!!اغمضت عيناى وفتحتهما غير مصدق!!
ماتعمل فيها مخلوع!! هكذا وجه كلامه اليي!!
انهى القصة دى!!
ورقما عنك سااتزوجها!!
طيب ..طيب!!
هكذا قلت متمتما"..
وانهيتها..فعليا....!!
وفى ذهنى تساؤلات؟؟
(ايدفع الحب الى ذلك)!!
لان يتمرد بطل قصتك عليك انت الكاتب!!
(انه الحب)!!
يفعل كل شئ واى شئ!!!؟؟؟

الأحد، 18 ديسمبر، 2011

قصة..ال عربي !!


ليت الله يغفر لى فعلتى..
هكذا ظل (عربي) يردد..ودمعات لؤلؤية تنثال على خده الرابع..(ل عربي اربع خدود)..ربي اغفر لى...ربي اغفر لى..
مسح اثار الدم الساخن من على السكينة"..بمنديل ورق..واعادها..لوالدته التى رسمت على وجهها الاول ابتسامة(ل أم عربي ثلاث وجوه)...!!...تستخدمها فى مناسبات عدة ومختلفة....!!
اخذتها منه...ويداه مرتجفتان...
قالت له: اذهب واخبر ابيك..انك اخيرا ذبحتها"..كان اختيار خاطئ..وعار لا يليق ...اعدنا اصلاحه..
... نظر(عربي) لامه نظرة المستغيث!!..اومأ برأسه موافقا"...وخرج مسرعا...
وقف اما (ضريح) اجداده الكبير..تمتم بعبارات(لم ارصدها لاكتبها هنا)...خلع ثلاث من الاحذية كان يرتديها واحتفظ بواحدة!! ودخل الى الضريح...
امام قبر ابيه وقف...وعاد الى تمتماته وهمهماته.... مكث زهاء الشهر فى وقفته تلك..وخرج بعدها ولم ينتبه لاحذيته التى تغير لونها...او لم يعرها ادنى اهتماام (لا ادرى انا)...
اتى الى منزله حيث ترك امه..وجدها ممسكة بالسكين وعليها اثار دم طازج...سلم عليها..دنى منها..همس لها فى اذنها اليمين..بينما كانت اذنها الشمال بغير مكانها(لاحقا علمت انها تركتها للجواهرجى!! ليثبت عليها قيراط)...
اخذت ام (عربى) ابنها...واجلسته على كرسي(الطفولة)..اخرجت احد(نهديها) التسع! وبدأت ترضعه  منه...(بقيا على هذه الحال) فترة طويلة قدرتها(انا) بتسعة اشهر وتسع ليال(ولاتسالونى لما)...
فاتنى ان اذكر ان (عربى) ذبح (صورة) زوجة ابيه الاخرى!!
وفاتنى ايضا ان اوضح ان (عربي) وامه وابيه...شخصيات حقيقية تعيش معنا وبيننا"
هكذا ختمت قصتى..
وقدمتها فى مسابقة القصة القصيرة للناشئة العام المضى...
ولن تتخيلو ماحدث!!
حاذت قصتى على المرتبة الثانية!!...وعلمت بعدها انها كانت ستكون الاولى لولا اننى اشرت فيها اشارة قيل بانهاصادمةوغير لائقة بنص شريف!!
حين ذكرت انها ارضعته (تسعة اشهر وتسع ليال)!!
فالاستعانة بشئ له ادنى علاقة بالبشر !! حال بينى و المرتبة الاولى!!
و...حقا"....اولائك البشر دوما يفسدون كل شئ...حتا سيرتهم وان اتت رمزا....
..(استغفرت ربي)..
يبدو انها كانت وسوسة من عمل بشر""
وافر تحياتى..
(سيما بنونا)..
الزوجة الاخرى لوالد عربي!!!!!!!!!!!!!!

الجمعة، 16 ديسمبر، 2011

إلتبااااااااااااااااااااااااااااااس...!!!!

فى احد احياء امدرمان القديمة ..حى(الهجرة) ..ليلا وتحت عمود نور ..جلس مهاجر يدخن...
تلك السيجارة..
التى يجتهد جيدا فى (فتلها)وبرمها...
يااخذ نفس..ويخرجه ببطء..مسترجعا(خطبة)الجمعة فى الظهيرة..وخطيب المسجد يتكلم عن الهجرة....
قطع استرساله مع زاكرته,ارسال الاذاعة..حين بثت اغنية الطير المهاجر..لوردى..فااعااد تعديل وضع سماعة الاذن..المتصلة بهاتفه..
كان يعشق الاستماع الى الاذاعة من هاتفه...
انتهت الاغنية..واعلن المذيع عن السهرة التى كانت قراءة فى تحفة الطيب صالح(موسم الهجرة الى الشمال)......
اعاد اشعال سيجارة اخرى..وهو مندمج مع الاذاعة...
انقطع الارسال بغتة!!
تاكد له ان بطارية الهاتف انتهت..
اتجه صوب منزله..
وفى راسه....عادت زاكرته تسترج كلام الخطيب..واغنية الطير المهاجر...وموسم الهجرة الى الشمال...عاد اشعال سيجارة اخرى....و
وصل منزله..فتح الباب ودخل..
قابلته زوجته (هاجر)..باابتسامة...وقالت:مهاجر,,فاتتك سهرة روعة مع(هاجر كباشى)!!
نظر اليها..وابتسم...
وفى الصباح...
باع مهاجر بيته...فى الهجرة..
وطلق زوجته هااجر!!
بعد ان اوصى جاره العاذب بان يتذوجها..
وارتجل ماشيا..ردحا من المسافة والزمن...
الى ان وصل قرية كبيرة تسمى (المدينة) عرب!!بالجزيرة..!!
إبتاع قطعة ارض صغيرة...
شيد عليها(مصلى) من السعف وجريد النخيل...
واخبر الناس..انه جاء من مكان بعيد..وان اسمه (مصطفى سعيد).............!!!

حساااء اقدام البقر""......على الطريقة المارونية...!!!

هو استاذ فى علم اللاهوت و التاريخ والفلسفة..مشهوور...ومعروف بغذارة علمه وجرءته الذائدة فى طرحه..
هى استاذة ......فى علم الطبيخ!!
تزوجها عن حب عميق..
...
لكنه غريب!!...فهو يحب فيها بساطتها والمذاق الواضح!!
وهى تعشق فيه حكاياته العجيبة التى تستمتع بها جدا ولا (تفهمها)..؟؟
كان فى كل يوم يجلسها على (رجليه)كالطفلة!!
ويحكى لها فلسفة الالواح فالتوراة وعلاقتها بوحدانية الله!!
كانت تجتهد كثيرا فى اختيار زينتها الشرقية,,وتكثر من التضمخ ب(الخمرة)البلدية!! فهى تعلم انها تجذبه اكثر لان يحدثها عن تاريخ المارونيين!! الذين لم تسمع عنهم قط!! لكنها تجذم مع نفسها ان النساء المارونيات هن الاكثر إجادة لصنع حساء اقدام البقر!! وهو الافيد لمحافظة زوجها على مقدرته الفائقة فى تقديم محاضراته القيمة الطويلة..بنفس واحد.!!..لكنه لايقربها ولايشربها ابدا...رقم اجتهادها فى صنعها..لكنه يتمنع عنهارافضا... ورقم ذلك ظلت تصنعها وتطهوها يوميا...تتغير اصناف الطعام عندها..لكن طبق حساء اقدام البقر ظل ثاابت...كما هى ثابتة حكايات تاريخ المارونيين فى حكاوى زوجها.......
فى يوم ما..وهى تستمع بشغف لذيذ لاحدى محاضرات زوجها ..(قاطعته) وهى المرة الاولى التى تفعل رقم مرووور عشر سنوات على زواجهما.........هل كنت تتمنى ان اكون متعلمة ودارسة مثلك؟؟
سكت برهة قصيرة..واجابها (لا)...!!
اردفت هى: هل تغضب ان اخبرتك انى كنت اتمنا ان لاتكون هذا الاستاذ!!
اجابها: لما........؟؟ وماذا كنتى تتمنيننى ان اكون؟؟
اجابت: كنت اتمناك جزارا..بشارب كث معقوف..
لاتجيد سوى الذبح والسلخ!!
او حمالا...!! مفتول العضلات...تحمل الاشياء على ظهرك او بين يديك!!
تأكل كل طعامى ولا تشبع!!
انزلها من على رجليه..ونظر اليها نظرة ثاقبة عميقة...
ومضى الى (المطبخ).....
بحث عنها..وجدها..(تجرعها دفعة واحدة)كلها...
ومنذها...ترك الحديث...
عن تاريخ المارونيين...
وعن فلسفة الالواح...
بل صار لايجلسها على (رجليه)....ويطالبها دوما ان تتمدد على الاريكة... او تتمشي..
بينما هو يقوم بكل المهام المنزلية..رافضا حتى ان تطبخ!!
ومرت سنوات عدة.......
تقدم بإستقالته من الجامعة والتدريس...!!
واستاجر دكان بناصية الحي!!
علق بواجهته لافتة كبيرة..كتب عليها.....
(ابو التيمان للكوارع)...!!
(حساء اقدام البقر على الطريقة المارونية)""...........

اجتمااااااااااااااع........!!!

دوما كان يمشي على الحيط واسفل الحيط...وان بااعد كثيرا في مشيه..(يمشي جمب الحيط)""....
رقم مكانتة العالية عند اهله واقرانه...فهو كذلك...وجميعهم كذلك..لايفارقون الحايط والجدران..حتا لاتكاد تسمع لهم حسا ولا ضوضاء..كانت تلك من شيمهم...
دوما كان يبتسم وهو خارجا فى طلب الرزق الى زوجته التى تذكره(ماااتفارق الحيطة)حبيبي خليك فى امان اتذكر...دوما انا والصغار باانتظارك..""يودعها ويخرج....والابتسامة لا تفارق...
ه....
وجاء ذلك اليوم....
ولاول مرة يسمع لهما صوتا هو وهى,,,,
_انتة اتغيرتة !!... فى شنو؟؟
_مافى شئ قلت ليك...انتى اللازم تعكننيها من الصبااح باسئلتك دى!!
_غلطانة انا...الخايفة عليك..السكة دى بتوديك فى داهية!! ياخ انا ماطالبة منك كل الانتة بتعملو دة؟؟ومااتعملنا سبب انا واولادك!! انتة الطمع ملا عيونك وبقيت مابتشوف الصاح من الغلط..كنا عايشين فى امانة الله..من ماااباريت ناس الحكومة ديل..وحالتنا ساءت لانك عارف كل شئ حرام فى حرام عند الناس ديل...ديل ياخى عذبو وجننو الناس!!اكلو حقهم على عينك يااتاجر... اخير تختاهم..ودى اخر مرة اتكلم معاك..ياهم ياااانا واولادك..!!
رمقها بنظرة غضب...وخرج....سالكا طريقه المعروف والذى اعتاد عليه..اسفل (الحيط)...
وصل دار الحذب الحاكم...
مر من اسفل الباب......
وفى ركن قصي بارد ومظلم...انضم للاجتماع (الخطيروالمهم)......
والذى حضرته....
(كل الصراصير المؤيدة للنظام)....""!!!

انثى مشتركة...!!

انا وابي...
  نتشاااااااااارك  عشق انثى وااااااااااحدة,,,,,,!!
لها المقدرة على إلهامنا وإشبااعنا..
 حسب مقدرتها.......
حسب فهمها...
وحسب حوجة كلينا"
فهى تعى...جيدا ..
دور
(الزوجة والأم).......!!

الأحد، 11 ديسمبر، 2011

جنى,,,,,,,,,,,,,,,!!!

فالمراايا...وقف اماام ذاته...فى ذات يوم مااطر...ذااتها الملامح التى يعرفها عن ذااته,,,لاجديييد!!خرج ولم يوصد بااابا....مشي تحت المطر,هامسا لنفسه(اعلم اننى لست بياانى!!)...لكنى اعشق المشي تحت المطر""لم تتبلل ثياابه ولم يندهش لذلك! وصل ودخل,,,واول ماافعل(وقف اماام إمرأته),سالته مااابك حبيبي؟؟اجاابها لاشئ..لكن هل ابدو لك غريبا؟؟اجاابته : نعم..قليلا...تبدو كإنساان!!؟..قااطعها:وهل يضاايقك ذلك؟؟همهمت وهى منصرفة(كثيرا"حبيبي..لاتنسي اننا من الجن)!!!!!!!""

راااااااااى........!!!

صفعها بقوة واستشااط صااارخا:من هذا ال(حااج)الكبير الذى لمحته يخرج من هنا؟؟....اجابته بتحدى:وماذا يعنييييك!!؟؟,,,,,,,,,,,,الم تقل بعظمة لساانك راايك فينى .. اننى...(كعبة)!!!!!..؟؟؟

فلسفة....."

قاال لها: انا اعشقك عااما ضوئيا كااملا"....ولا اباالى ان اسير فى دربك فرااسخا من رهق وتعب""..حياااتى دوونك احسها (مئة عاام من العزلة),,انتى حااضرة فينى تشهدين(اصطرااع الحضاارات فينى)بين متطلباات الوااقع..وواقعية الطلباات..و,,,,
قااطعته هي::
(يااخ بطل فلسفتك دى)..ياا العرس فى صااالة!!؟؟ يااماادااايرة!!!!!!!؟؟

بر وااااااالدين""....

سمع كثيرا بى (بر الوالديين)........وان لا تعصيهما ابدا مااداما لايطالباانك ب(الشرك بالله)""..احصى ماامعه من نقود قليلة...واشترى ايقونتيين من (عطر وخمر)....دلف الى البيت ب صمت جميل..قبل رأس امه واهداها العطر......قبل يدا ابااه ومد اليه ايقونة الخمر.....وجلس بعيدا (يستغفر الله)له ولوالده........""

ملك..ونخلة...وطفلة...!!!

فى مواسم الاينااع السماوية..نبتت زهرتاان..من انيين وحنين,,ترعرعتا رتلا من الزمن الفردوسي..وحين دنا اجل الرحيل..اثتثنيتا..بالهبوط ارضا""..حملهما ملك وتدلى..(كنتى انتى صغيرة تلعبين الحجلةتحت ظل النيمةالكبيرة فى فناء الداار)عرف جوعا"خفيفا طريقه اليك..فااتجهتى صوب النخلة البعيدة,,ترومين ثمارها المتسااقطة..(عدتى منتفخةقليلا,تخبئين شيئا بين بطنك والفستاان)وهمستى فى اذنى(ابي..بينما انا تحت النخلة..اتاانى ملك)ومنحنى زهرتيين...!! حينها ادركت حب الله للاطفاال""......

رغبة (صغيييرة)....!!

ضحك ملء شدقيه..حتا(كركرت)كرشه الضخم...وسالت الادمع من عينيه..وقال: اعيدى علي مااقلتى يااصغيرتى!!..نظرت اليه حفيدته ذات الاربع اعواام فى دهشة وقالت:(اريد ان اتزووج من عموو ميدوو)!!....عااود جدها الضحك مجددا وحملها ووضعها فوق المنضددة التى اماامه,,وقال لها:لايمكن ذلك!! ساالته بفضوول طفوولى(لما)؟؟اجاابها لانه عمك!!رفعت حااجبها الصغير فوق مستوى الدهشة واردفت قائلة(لذلك اريد ان اتزوجه)!! اطلت الدهشة عل...ى وجه الجد وبدا محتاارا كيف يشرح ذلك للصغيرة,,قال:لكن لايجوز ان تتجوز البنت عمها! اجاابته بعنااد(انا سااافعل) قال لها لكنك مااذلتى صغيرة,والصغاار لايتزوجون!!فااجأته قاائلة(اصغر انا ولا القطة؟؟مش مزوجة وعندها اولاد كماان!!! تبسم جدها بعد ان تملكته الحيرة فى ان يقنع حفيدته لصغر سنها..وقال لها(خلاص كدى لامن تكبري)حانشووف بيحصل شنو؟؟.....وقفت الصغيرة امام جدهاوقالت له بحذم اربكه(وهل تضمن لى ان اعيش لذلك الوقت!!!وانطلقت تعدو متقاافزة وهى تصرخ(اييي اييي جدو حاايعرس لي عمو ميدوو)!!!

شبيييييييييه مزيف......!!؟؟

صنع لنفسه تمثاال من (عجوى) واتخذ قراارا حااسم(ان يناام تحت شجرة) حذف حرف الواو الاخير من اسمه(عمرو)...واصبح يسرع فى المشي..ويصيح اذا تحدث!...خرج ذات ليلة بااردة بعد انتصااف الليل..الى طرقاات وازقة المدينة,يسأل من يحتاج المسااعدة,وكان يمنى نفسه ان يجد إمرأة عجوز ضريرة يوقد له الناار وينظف لها بيتها!!!!!!!(حين قابله الشيطان لم يهرب الشيطان منه ولم يغيير طريقه)!!!,,لكنه همس له همسات...فعاد ادراجه الي بيته,واخرج تمثال العجوى وقضم منه!!!!!!!!

حيييييين يختن العقل......!!!!!!!!!!!!!!!!!!

ساالها بحرووف مترددة..تحمل نغمات التردد وراائحة الخجل..هل..هل(انتى مختوونة)!!..نظرت اليه بثبات ذاد من لعثمة(الرجل الشرقى)فى ذاته..واجاابته:هل انت مختوون؟؟ اطلت دهشته بوضووح حتا انه احتاج..لان يبلل ريقه..ثم يرسم ابتساامة(ليس لها معنى)..انتى جاادة!! هكذا قال واردف,,ثم استشااط صاارخا(كيف لكى ان تساالى مثل هذا السؤال؟؟يعنى راااجل فى سنى دى ومسلم وسوداانى حاايكوون شنو!!!انتى قصدك شنو؟؟و.....قااطعته بثب...اات وهدووء(اتجد الحق فى ان تساالنى انت ولا استحقه انا..هل تعتقد انى من كولومبيا؟؟الا تعلم اننى من كوستى!!وانا مسلمة وبت سودانيةنشأت فى نفس البيئة التى قمت فيها انت؟؟ونفس الثقافة التى تحملها انت والتى يضخها هذا المجتمع..فى شراايين عقولكم ,ماذا تتوقع ان تفعل مع البناات!!وقفت بثبات وقالت له:اسفة انت لست بالرجل الذى احلم به..(يؤسفنى انك مختوون فى ذكرك..واغلف فى فهمك)وانصرفت!!!!!!!تااركته لحيرته والدهشة..واحسااسا بالتقزم..!!!!!!!!

الماء..الاله...والانسااان...""

فى زمن ما...كان ال (ماء) اله تعبده المنابع والمصباات..وكذا الوديان والانهار..حتا الجداول؟؟..كان الماء السر المقدس للحياة..مرت سنين ضوئية وعرف المكان هناك الطير والشجر والوحوش...ومرت سنوون ضوئية اخرى فظهر(الانسان)فجأءة فيها...لم يحس به شيئا"" حتى ال (الماء)...ولم تمر سوى (سنة)وااحدة ولم تكن ضوئية حتا..إلا..وكفرت كل الاشياء بالماء الاها"..بعد ان (لوثه) الإنسااااااااان..!!!!

إستنسااااااااااااااااااااااااخ.....!!!

سألنى الكثيريييين عن راااائيي فالاستنسااخ""......وانا اكررر دوما.....(الاستنساخ ظاهر وباطن) كلى وجذئي....روحى وجسدى..مااوراائي يضرب فى اطناب الميتاافيزيقيا المتقدمة..هذا ما افهمه عن الاستنسااخ""اما اختزاله فى تجربة النعجة دولى""ومااشاابه ذلك..فلا ارد عليه اطلاقا" فانا لا اتعامل مع معلومة نااقصة تشوبها اغبرة التجهيل والتغبيش باسم الدين"".....(رجاءا مراجعة كتاابي( الاستنسااخ المستنسخ من نسخة منسووخة..."").....هكذا ختم محااضرته ولملم اورااقه وغاادر القااعة على عجل..(سأل احد الموجودين داخل القاعة زميله:خطير هذا الدكتور الجديد!!اوتعرفه؟؟!اجابه زميله:نعم,,(هو رئيس اللجنة الشعبية بحيينا!!!عاود الاخر السؤال مدهووشا":رئيس لجنة شعبية!!!يال تواضع العلماء!!ومتى عااد من امريكا حتا ينخرط فالعمل الشعبي هكذا؟؟انه يستحق ان يعين وزيير!!قااطعه زميله فى ضجر:(ومن قال لك انه كاان فى امريكا!!!..الم يذهب لنيل الدكتوراه الى هناك(هكذا قال الاخر).....قاام زميله واقفا"واتجه صوب باب القااعة خاارجا واردف بلهجة سااخرة:لمعلوميتك(دكتوورك دة ماامرق من البلد دى شبر!!والدكتوراة حقتو من امدرمان الاسلامية دى(فى نقاائض الوضوووووء..!!!!!!!!!!!

دمووع صديقى المطر...........""

ودموعك نزلت على القرية الاولى مطر...فالطيبوون وحدهم بكااؤهم المطر..عرفتها دموعك من طعم صدااقتنا عليها..اسرعت لحاافة النهر حيث تركتك تغسل احزان الزمن..وجدت بعضا من ملابسك الخرافة..وورقة من تووت لم تسقط!!لكنك تركتها عمدا"..لاعرف اين وجهتك الجديدة..عاودت ادراجى ادراجها..دلفت الى كوخ القش مسكنى..ارتميت على احضان(الوساادة)زوجتى..او زوجتى الوساادة!! وبكيت لانك لن تحتسي السمر معى ليلا قهوة..هكذا نحن معشر الفقراء يرحل الاعزاء منا وعنا..في يوم المطر""...كنت صديقا رسولى الاخلاق..علمتنى ان انظر الى نفسي من خلال ناافذة يعرف الشعااع الشمسي دربها..فلايدركها اظلام...كنت صديقا من نعم الله التى لاتحصي.......""

تبا" له وتب...""!!

تبا له وتب ..
ان اوقد ناارا
من حطب..
واحرقنا بها
وشوانا باللهب..
...
تبا له وتب..
مااقاام ومااقعد..
وسوسته تنخر الخشب!!
كما نخرت عظاامنا
رطوبة الجب..
تبا له وتب..
زمان ردئ
لايحترم فينا العقل والقلب..
يحااصرنا دوما
ويعتصرنا دون سبب!!
سوي اننا فقراء
حفينا من المسير فى الدرب..
ولا وصلنا ميسا"
لا ارتاح فينا تعب..
يجرى النيل حولنا
من منبعه الى المصب..
ويظل الظمأ يقتلنا
وإن انهمرت سحب..
تبا له وتب..
وتبا لنا
إن استسلمنا للهرب..
سنواجهه فى عقر داره
بسلاح الطيبون الحب...
فلا شيئا نملكه سواه
الحب
الحب
الحب,,,,,,,,,,,,

من بدرررى كدة..........؟؟!!

قال لها: وابتساامة بخمس الوان على شفتيه,,واللون السادس كان(باهتا)...اليوم..(اكملت ربيعى الراابع والثلاثيين)...ياااأمى..دعواتك لى فيما تبقا من عمر (انزل شغل كااارب !! واوديك الحج!! واعر ..(قااطعته)امه:لا الحج خليتو لا من تتم الاربعيين!!(عمر النبوة) بيكون ابرك!! والعرس خليهو للخمسين!! تكون ليها راجل واب!!؟؟,,,,بلع ريقه وصحراء الم..(فتريقة امه) رقم اعتياده عليها صارت حصاد محصوله الرهق فى كل المواسم,,...لكنه واصل رسم ابتسامته ذات الخمسة الوان,والون السادس كان(شفقة) عليها..فهو يعلم (ماا اقسي من سخرية الاقدار) ان تسخر الأم من حاال ولدها...دخل الى الديوان الكبير..ووقف قبالة صورة ابيه المتوفى,, يطالعهابتؤدة....
ورسم ابتسامته ذات الالوان الخمسة,واللون السادس كان(ساخرا)..وبصوت هامس قال:(شنب قدر دة)وست بناات!! وولد وحيد!! وتمشي بدرى كدة!!!!!!!؟

منااااااابع خييييييييييير.................""

قال لها: المجد لكى..ايتها الانثى منابع الخير الملون بكل مااشتهي من احلام..
قالت له:حفظك رب الالوان من كل ممحاة!! يامن علمنى الانبات صيفا وشتاء..
مسك بيدها وطبع قبلة شمسيتا بين شفقها والسكون,, وانطلقا نحو الحلم هناك...ادركا الوصول بعد مسيرة من العواصف,,وطنا اخضر محرر,,من جالوص الذات في كليهما...
قال لها: المجد لكى ياازوجتى الحبيبة مصب الخير المشرق فى كل سنوات القحط العجاف..
قالت له: حفظك رب الخير ايها الرجل منبع الالق الذى يمنحنى السبب,,للحياة..
مسك بيدها وطبع قبلة خريفية فوق شفتيها(قطعت منابت العطش)فى ذاته للابد..ومشيا خطوات قدرت (بالف عاام) من الوجد...وانتظرا امام بااب (البيت) عودة الصغاار من المدرسة...
(وكاان هناك من ينظر اليهما,مبتسما)بعين الرضي والرحمة,,,,,,,,,,,,,,,,,""

ابوووووووو الوطنييييييييييية...........""

حزم امتعته الخلاسية..وخرج بخطوات واسعة صوب ارض الميعاد..هو (انت) و(هى) وكل الذين انتحل(انا)صفاتهم العامة...كانت ارض الميعاد ذات جغرافيا لايدركها الا عقله هو"لذلك استعصت علي وصفها,لكنى اظن وكل الظن اثم (هنا)..انها (لحوية)!!وهذا ليس بجنس انما صفة تدركها الشجر.......وصل مكان ارضه المذعومة..تلفت شمالا فراى جبلا"..صعد اليه وانتظر اعوام من سكون..ولم تااتى موجة ولم يرى سفينة حملت من كل شئ زوجين..فايقن ان...ه اخطأ المكان او تشابهت عليه الاشياء..عاد ادراجه الى وطنه..وجد الحال تغير للاسواء..فماعاد الناس يختاارون من يحكمهم!!!! كما تركهم...فقائد الجند استولى على العرش!!...لكنه لم يستطع ان يستولى على قلوبهم المحبة لفعلتهم الجماعيةتلك(ان يختارو من يحكمهم)....!! فما كان من (هو)الا ان اذن فالناس ب(الثورة).......ووزع عليهم من امتعته الخلاسية,ثقافة(الوطنية)...واضحى فيما بعد (ابو الوطنية),,,,,,,,,,,,,,,,,

منسااااااااااااااااااااااااااتووووو...................!!!!

سالته: بااابا ماهى (منساااته)؟؟؟
جحظت عيناه ودارت الدهشة فى محجريهما وبلع ريقه ورسم ابتسامته البلهاء التى تكوون حاااضرة دوما حين يتعرض لمثل هذه المواقف وتمتم(ممم..اهى اهى..شنو ياافلة.زم م ماااسمعتك!!! النسوووهو منو؟؟ هكذا كان جواب فتحى بقالة على ابنته الصغيرة....والتى نظرت اليه ببراءة لم تخفى(شيطنتها) قلت ليييك منساااتو.."" ابلة عفااف قالت النبي المالك الجن عصاايتو اكلتا منسااتو!!!
اسسسسسسسستغفر ا...
لله""هكذا استشاط فتحى مرددا وواقفا واردف:دة كلام شنو يافلة نبي شنو العندو علاقة بالجن!! وفى نبي حاجاتو بتتااكل!! عييب ياافلة مااتقولى كدة!!...امشي امشي لمااما قولي ليها ختى الغداء!!
جرجرت فله اقدامها ورصيدها من الاسئلة ماذال يشير الى الكثيير...
وفى المطبخ بعد ان جلست تراقب امها حكت لها ماادار مع ابيها....
اجابتها امها بهدوء(دة نبي الله سليمان يافلة..ومنساته العصايا ذاتا!! ياافلة انتى ماابتركزى فالحصة ولاشنو؟؟بعدين ياافلة انا كم مرة وريتك(باابا بجى تعبان من الشغل)اى حاجة فى دروسك تعاالى اساالينى انا منها...وفى سرها لعنت(زواج الاقارب)وود العم الجااهل الذى كل مؤهله للولوج الى عالمها كان وضعه المميذ اقتصاديا" وانه ابن عمها!!!
حملت(صينية) الغداء واتجهت نحو (الصالة)حيث جلس زوجها فتحى..""
وضعت حملها الغذائي امامه وسحبت كرسيا وجلست....وراقبت ابنتها (فلة)وهى تسحب كرسيا ايضا"..وتحلقو حول (المائدة)......
وكما هى عادتها السرية"....(كانت تختلس)النظرات المشمئذة!! الى فتحى..وطريقة اكله الغريبة المقرفة......
بااااااابا......صرخت فله,,(المنساة..ماطلعت العكاازة)!!!
ابتسم فتحى غير ابه بما فى (فيه)من طعاام...واجابها: انا عااارف بس حبيت امتحنك!!!
ابتسمت فله واردفت:باابا انتة طوالى بتمتحنى!! اى سؤال اساالك لي تمتحنى!! اجابها بنظرات مرتبكة وراسما ابتسامته: ايوة عشاان تطلعى شاااااطرة زى ابووك!!
وفى سرها رددت ام فلة(فال الله ولا فااالك) يااذكى انتة!!!.........
قالت فله:باابا انا لامن اكبر دايرة اطلع زى مااما!! بعرف كل شئ!!!...
عقد فتحى حاجبيه وقال لها مااالو يااحبيبتى طوالى امك الذيها منو؟؟مرة عاقلة عرفت تختاار ابوووووك!!!
كظمت ام فلة غيظها ورسمت نصف ابتسامة على محياها(فهى امرأة عاقلة)...وفى سرها دعت ربها(ربي انها اغلا ماعندى)(ربي لاتجعل حظها كامها)(ربي اجعل خيارها بيدها((وامنحها من يستحقها وتحبه ويحبها).............
امييييييييييين"",,,,,,,,,وحملت(اوجاعها) و(الصينية)......وعادت ل(صومعتها) االمطبخ!!!!

الف نيييلة ونييييييييلة...!!!

وانت وحدك,,,,,,,
تنتعل اقدام يوحنا....
وانت وحدك..
سيتعبك المسير,,,,,,
فتجلس كبوووذا.....!!
...
لكنهم هنا سيقذفونك بالحجارة؟؟
رقم انهم(يضحكون سرا)
على السامرى,,!!,,(الابله صنع عجلا له خواار)....!!..(ارياب تصنع قطعان من الثيران) ولا خوار لها......!!!؟؟
(تم التصدير)!!
(خارج ميذانية النص)!!
(مالكم كيف تحكمون)!!.......هكذا ادرك شهرزاد الصباح,,(فكفت كل دولار مباح) من سوق قصتها..(الف نيلة ونيلة)!!!تاركتا شهريار الى.....(رقيصه الماسخ)!!!

سطلة!!!!

نسي (انبوكسه)فااتح ليلا...صباحا تحسر على ذلك...دخل الفار الالكترونى اليه..(وقرض ) مافييييه""....لعن زمن العولمة والتكنلوجيا..وفى صمت هادى..اعااااد(لف)سيجارته الخضراء ..!!!

اولااااااااااااااااد الايه!!!!!!!!!!!

فى يوم ما...نزلت من شيئا ما..فى مكان ما...!!
كان العطش فينى فعلا صريح..لم اجد (ماء)...؟...سريعا خفضتها ذبذباتى..وتحولت الى شحاذ عجوز..!!
وتعجبت كثيرا!! ففى لحظات كان معى مالا قليل لكنه يكفى لما اعتزمته.. يالا طيبة البشر!!!.؟وسذاجتهم...!!.
احصيت مامعى من نقود..توجهت صوب (كشك)يبيع العصير البارد..كان مزدحما قليلا..لكنى فالنهاية وصلت وطلبت منه كوبين..دلقتهما على فيهى(صعب جدا ان اشرب كما البشر)!!ادخلت يدى الى جيبى لادفع الحساب!!
خرجت يدى من ثقب بالجيب الفارغ!!!
(اولااااااااد ال......) نشلونى..!!
(وادركت حينها) كم هم ملاعيييين شياطين اكثر منا؟؟اولائك البشر!!!!

السبت، 10 ديسمبر، 2011

لبوووووووووووووووووة!!!!!

تبا لكى يامروة!!...دوما احس ب(مساخة)الطعم فينى والمذاق!!وانتى ترددين خطرفاتك تلك!!لماذا لاتسلمين بانها اقدارنا؟ قدرك...!!الموت سنة الحياة وحق علينا جميعا..!! وانا اخيك التوؤم..لابد لكى ان تخرجى من محطة الاحزان والعزلة التى تضربينها حول نفسك..وان تكفى عن ترديد تلك الخطرفات والصرخات!! والا سنكون متطرين لاخذ راى الاطباء فى ذلك!!!!
هكذا قالها..وانسل خروج..
تاركا لها ظله المكرر...
رمقته بنظرة حانقة..واعادت ترتيب ماتبعثر من افكار طيات ماتستبطن....
هامت فى سياحة حزينة من الزكريات..
دخلت محمية فى شغاف روحها..اتكأت على شجرة الحياة فيها..واعادت انتاج مشاهد بعينها..اعجبها جدا ذاك المشهد الذى يجمعها بى ليثها الابيض...حين كانت اللبوة الاجمل هنا...
قطع رنين هاتفها الجوال سياحتها....
ردت بلطف:.. الو..مرحبا..
جاءها صوت زئيره القوى...يسأل عن حالها...
اجابته بلغة تعرفها فقط المكلومات من (اللبوات)...!!
افتقدك...!!
زأر بصوت حمل انفعال ليث جريح....اذن الحقى بي...(وانهى اتصاله)....
وقفت امام صندوق توزيع الكهرباء الرئيس..وانتزعت منه سلكين..ودفعت بهما الى فمها!!
وفى ثوانى...احترقت...!!
تاركتا خلفها..
رفاة محترقة للبوة...!!!

الجمعة، 9 ديسمبر، 2011

انا هووووو..............!!!!

من انت يااابني؟؟
هكذا بادر(المتسول)بالسؤال...؟؟
انا هو...!!
وترك وقع خطواته..ومضى....
تردد جوابه عميقا..وكسى رجع صداه رهبةفى نفس(المتسول)كبير السن..حتا دمعت عيناه الكظيمتين""
توكا على منساته..ومضى مرددا...(انا..هو).......(انا هو)....
تعثر فى مشيته..كاد يسقط!!....امتدت نحوه يد قوية وسندته....
شكره..وساله من انت؟؟
جاءه الرد...(انا هو)...!!!
وترك وقع خطواته ومضى..........""
بكى(المتسول) وانتحب...
وشهق شهقة اخيرة..
مودعا الحياة...
*****
تناولت المدينة حديثا مفاده...ان عجوزا متسولا اعمى..توفى على قارعة الطريق..راسما ابتسامة كبري على محياه.....
وفى مكتب صغير فى قلب المدينة,,,,
(جلس شاب صينى يبكى)....
حملت لافتة صغيرة مكتوب عليها اسمه..(اناهو)..تونغ!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

الخميس، 8 ديسمبر، 2011

حكاااية نبي....!!!

من كان طعامه خبز حافى..
وحساء قوامه عصارة من ماء..!!
ولايعرف التعبير عن الشبع, الاحين يخرج الهواء ساخنا من بين ايليتيه..!!
يضج بالضحك عقب تلك الفعلة..هو واقرانه..
تحتضنه الاذقة والمجارى..ويركض العمر كله تلاحقه اللعنات والصيحات المستهجنة..!!
 فيذهب من تلقاء نفسه حين تتفتح الحياة امام عينيه الى الاصلاحية!!
ليبدأ حياة جدي
دة,لاتختلف فى قسوتها وجفافها عن الاولى..
ليتعلم..ليتأهل...!
لاااااابد وانه (نبي).......!
سبعة اعوام عجاف..تلتها سبعة اسابيع عجاف ايضا...
وحين احصيت الايام..كانت ايضا عجاف!
لكنها لم تكن سباعية!!
كانت ثلاث... وفى الرابع اتى الفرج...!!!
انثى من رطب الروح... بقامة نخلة.. هززتها..مراارا...تساقطت عليي(نسلا)..!
فى مقبل الاعوام... حكيت لها قصتى..وحكاياتى السرمدية..
افشيت لها سر (الصلاح) في داخل الروح..المغلفة بادمة سمراء...
امنت بي نبيا ....للسماح....!
وكيف لا..وانا ولدت هكذا...!
وترعرعت هكذا...ووجدتنى هكذا......!
ورقم هذه (الهاكذوات)!!.
لا احمل غضبا ولا غلا...لاحد..؟؟
لم اسأل لما...؟؟ او لماذا..؟؟
يطلقون علينا(اولاد الحرام) اللقطاء.!!!
لذلك حين وجدتها,واخبرتنى قصتها.
.وانها هاربة من عدالة وقصااص يتوهمه(اهلها)بتطهير عار الحقته بهم...!!
يوم ان حبلت..!!...
ولم يشفع لها جرمها الثانى(بقتل اجنتها)...عندهم..!
. تلوت عليها مزامير الغفران خاصتى!
واخترتها مجدلية... بمعية نبي.......!
(الان تنثال منى دمعتين)...من حنين وفرح..
(الان حققت امنيتى)..بتصحيح خطأ اخرين...
وخطل مجتمع باثره...
(الان اللقيط)..... يصير نبي.....
وانا اشهد تخريج(ابنتى)الطبيبة...
.اذفها معافاة لك ايها(المجتمع)!!!
لفظتنى وحيدا دون اب وام..واسميتنى لقيطا  وتارة إبن حرام.!....
الان اهديك(ابنتى)..
طبيبة....
ولها شرعية الاسرة..ب(اب وام واخوة).....!
لاتطاردهم اللعنات..ولا الهمهمات...
وغدا..اذف بقية اخوتها...
فقط......
 ترفق باخرين...غيرهم... لم يصادفو فى طريقهم... نبي.........!!

انا وليلي............""


انا وليلي..كوب من حليب بنكهة قشتالية ..
وحنين اندلسي طازج...!

عرفتها منذ ان كانت طيفا يعبر اذقة الامنيات بشقاف روحى..
حين كانت ترتاد التسكع بين الارفف والمخطوطات فى مكتبة الجامعة...

عرفتها بنفسي..وخبرتنى عن نفسها...
وجدت نفسينا الالفة قاسم مشترك عززه خيال الاندلسيات التى ندمن القراءة عنها..

سالتها ذات مرة ..؟
وانا اجالسها فى شارع النيل(عن احساسها)...
فى يوم القمر فيه عريس اللحظة  ؟!

اجابتنى بصهيل فرسة بيضاء..عربية الجينات ..
(احساس مضئ)....!!
ومنذها...........
ونحن...
(منطلقاااااان) ..!!

الأحد، 4 ديسمبر، 2011

مناااااااااااااااااجااااااة,,,,,,,,,,,,

قالت له: الن تموت بعد اليوم مرة اخرى!؟
اجابها:لا لن افعل...فينى من (الروح) مايكفى لان تنضج كل تطلعاتك المشروعة فى توهج مكتمل!!
نظر اليهما وهما يتناجيا مطلقا (صريرا)مبتسم""....!! وتمطى على مصراعيه فاسحا للضوء ان يدخل...""
زحف مبتعدا..وانحشر اسفل الجدار(كانت هذه ردة فعله(كصرصار)!!عقب دخول الضوء......ولعن فى سره(الشباك)المفتوح حليف الضوء ..لكنه لم يمنع نفسه من الابتسام وهو يراقب مستمعا ومستمتعا بي مناجاة(البتوجاز) و(الحلة)""...............!!

وخرجت من قشرة(بصلة)الابصاااااااااااااااااار..........

وخرجت من(قشرة)بصلة الإبصاار...

لادخل عالما من اسرار,,
منزويا..
كمحاار..
فى عمق البحاار..
حيث لا خياار..
سوا...
ان تغرق..
ان تطفوء..
او يجرفك التياار..
حين العاالم كاان (بصلة)..
والشك(سكين)...
لا تقطع الا الاحراار...
كاانت بلدتنا وطنا هنااك..
محااذيتا لخط الاستوااء..
حيث مكاامن الشك!!
ان هنالك وبااء..
طااعوون(ما)..؟؟
يرتدى(الكااكى)
ويصيب الدمااء..
(يدخل فيروسه ليلا)..
وصبحا..نعلم انه,,
(إنقلاااب)..جااء,,,
ليحكمنا(عسكر),,,
دون اثتثنااء..
ونسمى بين شعووب الارض
بالغرباء..
الذين بااعو ترااب اوطاانهم
بلا حياء..
وانسلو من بين البصلة وقشرتها""
الى عمق البحاار..
ان تعيش غريقا..خيرا..
من ان تصااب بالداء..
وعمق البحر..خيرا..
من سفح جبل..
فى خط الاستواء..!!
حين يكون الدااء
(ان يحكمك هؤلااء).........!!

تسعة جنيييييييه!!!!!!

عدل من وضع سيفه الشاهق..اسفل بطنه,,...وتدلى..كان يعلم ان الله ذاده(بسطة فالجسد)..ولا شئ عداه..كان يعشق هذيمة اعداؤه من ذوى الادمة البيضاء..والشعر الاسود المنسدل..فهو لايكره احدا بقدر كرهه لاولائك...""
تدلى هارون من صندوق (اللورى)الذى يعمل(كمسارى)عليه بمزايا حمال(عتالى)..بالقرب من سوق بحرى القديم..ورسم شبه ابتسامة منحرفة على وجهه القاسي واردف مستاائذنا من عم فرج الله السواق:(مشوار كدة يااا امك..ونجو تااارين)..رمقه عم عبد الباسط بنظرة ضاحكةمستهذئةوخاطبه ماذحا:ماااااااااتبيييييييييت""",,,,
وصل هارون الى تلك البيوت فالناحية الشمالية من السوق سريعا..هى لم تكن بعيدة اصلا..وخطوات هارون كانت واااسعة..(وسعت كل شئ,,من مسافة)...ودخل الى بيت يعرفه جيدا.....
القا تحية مقتضبة على امراة اربعينية العمر...عشرينية المظهر"""..
هييييييية الله جيتنا يالتووور!! هكذا اجابته,,
اها..(تلبنا..فيي)..هو قال...
مااااااااافى!! اسمع هنا..ماافى بت بترضى ترقد معااك!! حتا الحبش ماا....قااطعها هارون(انا هبش مابدوور)...استشاطت المرا’ة,,(يااخ انتة حبش ماداير وبنات اهلك ماداير) اى بتدفع لكن نسوى شنو؟؟ الدفع مااكلو شئ؟؟ البنات الرقدن معااك طفشن من الشغلة ذااتا!! يااخوى مدفعك دة الا تحارب بي عند اهلك فالجبال!! واطلقت ضحكة عالية!!ثم قالت:يااخوى كان داير نجيب ليك عباار عبارين تطفحم وتبقا مارق مرحبتين!! غير كدة امش شوف ليك مكان غير هنا؟؟....الجووطة والنقة فى شنو؟؟,,(كان ذلك ما ابتدرت به ضوة حديثها)بعد اطلت من حجرة بداخل المنزل""
نظر اليها هارون مليا...كانت اول مرة تقع عيناه عليها...(امراة ثلاثينية العمر)بقامة وعافية عشرينية..ميذتها شلوخها على خدودها..وتركت فى نفسه دهشة(اول مرة يري امراة مشلخة فى مثل هذه البيوت)!!....
سالت ضوة المراة الاولى: دة الشرد البنااات!! تور السااقية دة!! واطلقت ضحكة (فاااااااااااااجرة)!!
واردفت:اسمع هنا: تدفع(خمستاااااااااااشر)جنية!! انا دى..حفيدة مهيرة بت عبود!! برقد معااك!!؟؟
نظر هارون اليها مليا,,طافت افكار بمخيلته,,راى سيفه الشااهق ينزل على الشمال باكمله,!!!,يقطع اوصال كبرياء ذائف,,وتسلط سنيين..ومتعة لاتنتهى من حيث كان البؤس يطل على كل بقاع اهله..اذن فاليفعلها...ولتشهد له(شلوخ)ضووة بذلك!!
بس خمستاااااااااشر جنيه(كتير)..مهيرة لو رقد مااااى!!مابستاهلو؟؟؟؟؟؟!!خلى انتا!!!
هكذا قال هاروون مستلهما سياسة وحنكة عم عبد الباسط السواق فى مخالصة نقاط التفتيش والجبايات على الطرق""......
اطلقت ضوووة ضحكتها (الفاجرة)..وقالت:يااعبد..انتة لسانك كمان طويل!! بس شكلك ظريف!!..عندك كم؟؟
تسعة جنيه""......
جييييييييبهم,,,,,,
(يااا الضوة يااحلييلك..بى تسعة جنييييييية حاتمرقى من السوق للابد)!!هكذا خاطبت المراة الاولى ضوة""
(لالالا يابت امى...انا ساقية نيل!! متعوودة على جر التيران ديل) واطلقت ضحكتها(الفااجرة)ضوة...ودخلت بهارون احدى الغرف!!!
××××××××××××××××××××××××××××
عاد هاارو ن ادراجه , وجد عم عبد الباسط ممددا على (برش) اسفل اللورى"".....سلم عليه وتمدد بجانبه...وساله: انت يااعم ابد الباسط..مش مرة قلت لى قباائل بتاع شماال دة كلو اشرااف!! نسب بتااعهم شريف؟؟؟؟؟؟
مااكلهم؟........(هكذا قال عم عبد الباسط) واردف مذهوا الرطانة ماامعاانا؟؟ قباايل الشمال البتنضم عربي ومااعندها رطاانة ديل بس الاشراااف!!!!
تدحرج هارون خارجا من اسفل اللورى..وعدل من جلسته ونظر الى عم عبد الباسط مليا ..تاامل شلوخه الرفيعة على وجهه التى تطابق شلوخ ضووة.....وساله قائلا:
انتو (اندكم)رطااانة يااعم عبد البااااااااسط!!!,,
افوووووووو(احفاادك ياامهيييرة) !! نحنا ماابنرطن!! يااهارون..نحنا اشراف!!!
تاامل هاارووون عم عبد الباااااااااااسط بنظرة عميقة..ثم انطلق يضحكك ويضحك ويقهههقهه!!!ثم اردف قاائلا(والتسسسسسسسعة جنيييييييه)!!!!!!!!!!!!!!؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

يامارقة منهم..وفاطانى فالدخووووول..

ويامارقة منها
ومنهم..
وفاطانى فالدخول
انا
ذيهم..
برضى زووول..
كل الناس
فيها احساس
بمرق منهم
وبيدخل فيهم
احساس..بينقاس
بالدخووول والمروق
بالشروق والغروب
وبالغياب...
يااغايبة منى
سنين..
لارجعتى
لاجيتى..
ياموصومة عندى
بالهروب..
لمتين,,
هجر السنين..
يامارقة منها
ومنهم..
وفاطانى فالدخول
انا
ذيهم
برضى زوووول........!!

البت صبااااااااااح الطير""

فتاح يااعليم...
ناسا تجدع بالكلام
رزاق ياكريم..
وحروفا تنور فى الظلام..
بي كلمتين..
البت صباح الطير""
ليك السلام..
خمسة حروف غناء
قفلن شباك نزيف..
وتاوقن من باب السماء..
نزلن بردا وسلام
على القلب الحنين..
الفيهو منك
ضلفتين..
للغرااااام...
ياجاية من كتمة العشق البكر
ومتوهطانى بالدخول
فى صباحات الكلام..
الليلة جاييك ذكر
نوبة من الهيام
درويشا اشتراكى الفكر
مابطقع بالحجار
طيور الصباح
ومابصوب نبلتو
على الشوق المنور فى الظلام
بس بيتظاهر دقش
يوم ينحبس الكلام
وماتنسمع
هفهفة جناحاتك دوام
يابت محلقة فالصباحات
والاحلام..
يابت صباح الطير
ليك السلام.................

حوااااااااار...............؟؟

سالها..ماتلك التى بيمينك؟
اجابته:(علبة مكياج)......!!
رسم كل علامات الدهشة على وجهه..وقال لها: (ماذا تفعلين بها)؟؟؟
اجابت:(اهش بها ملامح الزمان على محياي)!!
لم يندهش.....من ردها..لكنه استدرك قائلا:
وهل لكى فيها مأرب اخرى!!!
ضحكت هى......ورمقته بنظرة طويلة...(ثم القت بها بعيدا)"".....(دوما الحية فيك تلقم حبال وعصى افكارى) هى قالت..
(اوتلقينها قبل ان أذن لك)!! هو قال...
(لاعليك..سااعيدها لسيرتها الاولى)..والتقطتها مجددا...واردفت:(احتاجها ليوم الزينة)...!!
ثم دنوت منه,,واخذت بلحيته..تجرها برفق..قائلة:(الن تحلقها يازوجى العزيز)""...قبل الخروج الى الحفل؟؟!!!!

انا وانتى مروووووووووووق""

انا وانتى مروووق
من قاع البحر..
وانتى براك شروووق
مدى العمر...
وانتى برااك برووق
ياخير المطر....
ياممزوجة بشهقتى
وكتين تطلعى
من انفاثي
وتدخلى..
مسام الهواء البتنفسو....
لاقيتك صدفة رحيمة
واتوسدتك غيمة...
وكنتى خيمة
منصوبة فى باحة فناي""
تشهد رجع الصدى
وكت الناى
يقيف منتصب
فى غناى..
والصوت ينتحب
يبكى اساي
انك ممكن يوم
تكونى غياب......
والليلة انا وانتى مروق
من قاع البحر
انا فى ضفة
وانتى فى ضفة
كل واحد فى كفة..
ما الاقدار وكتين تعاند
بتمرقك هواء..
من يقين محتويك...
وتتغير الدفة..
وكل زول يرسو وحيييييييييييد""
"""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""(ماو)